إن الشباب في المنطقة العربية وأفريقيا يجمعهم الكثير من التاريخ، بالإضافة الى الظروف الحالية، وهذا ما يجعل التعاون بينهم ضروريًا لتنمية بلادهم. فإن الشباب العربي والأفريقي قادر على صياغة رؤية واعدة للتكامل بين القارة الإفريقية والعالم العربي

وبذلك كان ملتقى الشباب العربي والإفريقي منصة للشباب من كلا المنطقتين لتبادل الخبرات. بحيث أتيحت الفرصة للمشاركين به لمناقشة مُختلَف الموضوعات التي تهم كل من الشباب العربي والأفريقي، من أجل تعزيز التعاون بين الدول العربية والدول الأفريقي. عقد ملتقى الشباب العربي والأفريقي العديد من الجلسات النقاشية وورش العمل والمائدة المستديرة والفاعليات التي كان من شأنها سدّ الفجوة بين القادة من الشباب الواعدين وبين صُنّاع القرار والسياسيين والخبراء من مختلَف المجالات لصياغة رؤية شبابية من أجل مستقبل أفضل.

انضم لنا

منصات منتدى شباب العالم

فمع نمو شبكة التواصل ودمج المزيد من الشباب، تأتي منصّات منتدى شباب العالم للعمل من أجل تمكين هؤلاء الشباب و تبني أفكارهم من خلال سلسلة من الفاعليات.

ناقش، أخلق، نفّذ، هذا هو شعار منصات منتدى شباب العالم. حيث تقدّم مجموعة من الأنشطة التفاعلية بما في ذلك، وعلى سبيل المثال: ورش العمل، والندوات، والحلقات النقاشية، وغيرها الكثير حول الموضوعات المختلفة التي تمثّل التحديات والفرص للشباب.